1- مفهوم الكيـد

هو تَدْبِيرٍ فِعْلٍ خَفِيِّ أو ظَاهر يريدُ مِنهُ الكاَئِد دَفعُ المكيدِ أنْ يرتكبَ عملا سيئا أو جرماً وذنباً بإرادتهِ بدونِ جَبرٍ او إرغام .

2- معاني كلمة الكيـد

        في

  القرآن الكريم

وردت كلمة الكيـد وصيغها في القرآن الكريم (34) مرة. والصيغ التي وردت هي:

– الفعل الماضي

ورد مرة  واحدة

قال الله تعالى:

﴿ كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ ﴾

يوسف: 76

– الفعل المضارع

ورد  5مرات

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا ﴾

الطارق: 15

– فعل أمر

ورد  3مرات

قال الله تعالى:

﴿ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ ﴾

هود 55

– المصدر

ورد 7مرات

قال الله تعالى:

﴿ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ ﴾

غافر 25

– فعل مسند

ورد 12مرة

قال الله تعالى:

﴿ فَتَوَلَّىٰ فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَىٰ ﴾

طه 60

– إِسم مفعول

ورد مرة  واحدة

قال الله تعالى:

﴿ فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ ﴾

الطور 42

–  إِسم  مؤكَد

ورد 5 مرات

قال الله تعالى:

﴿ وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ ﴾

الأنبياء 70

يأتى الكيد في القرآن الكريم بالمعاني  الأتية  ..

1- الكيد بمعني العذاب

قال الله تعالى:

( وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ )

الأعراف 183

أي عذابي شديد

2- الكيد بمعني القتل

قال الله تعالى:

 ( أَمْ يُرِيدُونَ كَيْدًا فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ )

الطور42

أرادوا قتل النبي صلى الله عليه وسلم فهم المكيدون أي المقتولون ببدر.

3- الكيد بمعني المكر

قال الله تعالى:

( قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ )

يوسف 33

فكيدهن  يعني مكرهن.

4- الكيد بمعني الحيلة

قال الله تعالى:

 ( فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ )

المرسلات 39

يعني حيلة فاحتالوا .

5- الكيد بمعني الصنع

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا . وَأَكِيدُ كَيْدًا ﴾

الطارق 15- 16

أي يصنعون صنعاً أي صرفهم الناس عن محمد صلى الله عليه وسلم ” وأكيد كيداً ” يعني أريد قتلهم يوم بدر.

قال الله تعالى:

 ( قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ )

يوسف 28

أي صنعكن . وأ ن صنعكن عَظِيمٌ أي له تأثير قوي ، وله فاعلية عالية في تحقيق ما تريده المرأة .

6- الكيد بمعني الحرق بالنار

قال الله تعالى:

 ( فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ )

الصافات  98

( وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ )

الأنبياء 70

يعني الحرق بالنار .

7- الكيد بمعني الخنق

قال الله تعالى:

( ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ )

الحج 15

يعني هل خنقه ( يذهب ما يغيظه )

3-  الكلمات ذات الصلة

     بكلمة الكيـد

– المكر

هو إرادة الماكر فعل السوء والأذى بالممكور به الذي لم يعلم بما يخبئه له الماكر  .

قال الله تعالى:

﴿ وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ ﴾

إبراهيم: 46

– الخداع

هو إظهار خلاف ما يُبْطِن ، لإرادة اجتلاب نفعٍ أَو دفع ضرٍّ، ولا يَقْتَضِي أَن يكون بعد تدبُّرٍ ونَظَرٍ وفِكْرٍ.

قال الله تعالى:

﴿ وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ﴾

الأنفال: 62

– الغَدْر

هو نقض العهد الذي يجب الوفاء به ، في لحظة لم تكن متوقعة ولا منتظرة

، وهو ضدُّ الوفاء بالعهد .

– الحِيَل

هي وسائل بارعةٌ تُحِيلُ الشَّيءَ عن ظاهره ابتغاء الوصول إِلى المقْصود .

4- مصادرالكيد

       في

   القرآن الكريم

يتنوع الكيد في القرآن الكريم بتنوع مصدره ، ومن تلك المصادر  التى

ذكرت الأ تى ..

أولا – كيد الله تعالى

أن الكافرين يكيدون في الشر ، لأنهم يعملون مكايد لإدحاض الحق وإقامة الباطل في الأرض ، أما الله تعالى فإنه يكيد في الخير ، لأنه لا يُصلح عمل المفسدين ، بل يرد كيد الكافرين ، ويؤيد أنصار الحق .

أ – الله تعالى والكيد

1- هو الذي يكيد

قال الله تعالى:

 ( إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً .  وَأَكِيدُ كَيْداً )

الطارق : 15-16

إِنَّهُمْ يَمْكُرُونَ بِالنَّاسِ و اجزيهم فعلهم بالاستدراج .

قال الله تعالى:

﴿ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ ﴾

يوسف: 76

كذلك يسَّرنا ليوسف هذا التدبير الذي توصَّل به لأخذ أخيه .

2-هو كيده متين

قال الله تعالى:

 ( وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ )

القلم : 45

أي:امهلهم ليزدادوا اثما .

3- هو يتحدى الكافرين في كيديهم

قال الله تعالى:

( فَإِن كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ )

[المرسلات : 39

فإن كان لكم حيلة في الخلاص من العذاب فاحتالوا، وأنقذوا أنفسكم مِن بطش الله وانتقامه

4- سؤالهم

قال الله تعالى:

 ( أَمْ يُرِيدُونَ كَيْداً فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ )

الطور : 42

هل يريد الذين كفروا كيدا بالمؤمنين، سيرجع كيدهم ومكرهم على أنفسهم.

ب – الله تعالى و المكيدون

1- هو الذي يعلم بكيدهم

قال الله تعالى:

 ( إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ  )

يوسف : 50

2- هو الذي يملي لهم

قال الله تعالى:

 ( وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ )

الأعراف : 183

3-هو الذي يصرفه عن المؤمنين

قال الله تعالى:

 ( فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ )

يوسف : 34

4 -هو الذي يضعف كيد الكافرين

قال الله تعالى:

(  ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ )

الأنفال : 18

موهن:مضعف

5- هو الذي يجعله خسارة لهم

قال الله تعالى:

( وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ )

الأنبياء : 70

( أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ )

الفيل : 2

يجعل كيدهم:سعيهم في تخريب الكعبة ابطال وخسارة لهم .

قال الله تعالى:

( فَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ )

الصافات : 98

أن جعلهم الله الأسفلين أى المعذبين أى الأخسرين

قال الله تعالى:

( أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِباً وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ )

غافر : 37

تباب:خسران وهلاك

6- هو الذي لا ينجح كيدهم

قال الله تعالى:

 ( وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِين)

يوسف : 52

والمراد وإن الله لا ينجح مكر الكاذبين

7- هو الذي يجعله لا يجدي

قال الله تعالى:

 ( يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَي%

Share This