مفهوم القوة في القرآن الكريم

1- مفهوم القوة

القوة تدل على الشدةٍ ، والقدرة على فعل الأشياء الشاقة ، و هي خلاف الضعف .وإذا كانت القوة في حـق اﷲ فهي كمال القدرة والاستغناء والتأثير وعدم التأثر، وإذا كانت في حق البشـر فهي مجموعة عوامل تشمل القدرة المادية والمعنوية لدى الإنسان .

2- كلمة القوة

     في

القرآن الكريم 

وردت كلمة (قوي) في القرآن الكريم  41مرة  . والصيغ التي وردت هي:

– مصدر

وردت  ٣٠ مرة

قال الله تعالى:

﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ ﴾

الأنفال :٦٠

– صيغة المبالغة

وردت 11 مرة

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾

الأنفال :٥٢

وجاءت  القوة في القرآن الكريم بمعنى الشدة، وهي خلاف الضعف.

قال الله تعالى:

   ﴿ قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ ﴾

هود: ٨٠

يعني: من أتقوى به من الجند، وما أتقوى به من المال

3- الكلمات ذات الصلة

     بكلمة القوة

– الشدة

القوةٍ والصلابة في الشيء

قال الله تعالى:

﴿ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ ﴾

الحشر: 14

– القسوة

القسوة  هي الصلابة في كل شيءٍ ، والقسوة في القلب تعني ذهاب اللين والرحمة والخشوع منه.

قال الله تعالى:

  ﴿ فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾

الأنعام : 43

– الضعف

وهن القوة حسًّا أو معنى. وهو خلاف القوة.

قال الله تعالى:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً ﴾

الروم : 54

– الوهن

والوهن أن يفعل الإنسان فعل الضعيف وهو قوي، فالوهن فيه انكسار للجسد بالخوف وغيره ، إذن فهي خلاف القوة.

قال الله تعالى:

﴿ وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾

آل عمران :139

– الغليظ

هو الذي يسـتعمل الخشونة في فعله و هو خلاف الرقيق

قال الله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ﴾

التحريم:9

– الثقيل

هـو غايـة القدرة  في الأهمية وكلما كان الشيء مهما جدا كانت قوته تسمى ثقلا .

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ﴾

المزمل:5

– المتين

هو القوي المقتدر المبالغ في القوة والقدرة

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾

الـذاريات:58

– الصلد

هو كل كتلة لا تتفتت

قال الله تعالى:

﴿ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ﴾

البقرة:264

– المكين

المكين هو ذو القوة النافذة عند  الملك لقربه من مكانه

قال الله تعالى:

﴿ ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ ﴾

التكوير:20

– الشوكة

تعبر بها عن القوة والسلطان

قال الله تعالى:

﴿ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ ﴾

الأنفال:7

– البأس

تعبر به عن شدة ومكروه

قال الله تعالى:

﴿ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ ﴾

النحـل:81

أي دروعا تقيكم الشدة والضر الواقع بينكم

قال الله تعالى:

﴿ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ ﴾

ألحديد:25

أي امتناع وقوة

– الأيد

ذو القوة الشديدة

قال الله تعالى:

﴿ وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ ﴾

الذاريات:47

أي بقوة وإحكام

قال الله تعالى:

﴿ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ ﴾

ص:17

أي ذا القوة في الأقوال والأفعال .

– البطش

الأخذ بـالعنف

قال الله تعالى:

﴿ وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ ﴾

الشعراء:130

– اليمين

أي القوة والقهر

قال الله تعالى:

﴿ قَالُوا إِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ ﴾

الصافات: 28

أي غلبتمونا و قهرتمونا حتى أطعناكم

– الأزر

القوة الشديدة

قال الله تعالى:

﴿ اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي ﴾

طه:31

أي أتقـوى بـه

قال الله تعالى:

﴿ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ ﴾

الفتح:29

أي قواه

– العزة

الامتناع والشده

قال الله تعالى:

﴿ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾

البقرة:228

العزيزهو الغالب الممتنع على من يريده بالقهر والغلبة  .

4 – مصادر القوة

      في

القرآن الكريم

يلفت القرآن الكريم إلى مصادر القوّة ، وهي

أولا- القوة في حق

اللّه تعالى

1- اللّه هو مصدر القوّة

قال الله تعالى:

﴿ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾

البقرة :165

يلفت القرآن الكريم إلى أن الله هو المتفرد بالقوة جميعًا .

قال الله تعالى:

﴿ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ﴾

فصلت: 15

وقالوا في غرور: مَن أشد منا قوة؟ أولم يروا أن الله تعالى الذي خلقهم هو أشدُّ منهم قوة وبطشًا؟

2- وصف الله نفسه بالقوة

سمى الله تعالى ووصف نفسه بالقوة، وقد ورد تسمية الله تعالى بالقوي في القرآن في تسعة مواضع من الكتاب العزيز. ومن ذلك

قال الله تعالى :

﴿ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾

الأنفال: ٥٢

﴿ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾

الحديد: ٢٥

﴿ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ﴾

هود: ٦٦

﴿ اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ﴾

الشورى: ١٩

فالله تعالى لا يغلبه غالبٌ ولا يرد قضاءه رادٌ، ينفذ أمره ويمضي قضاؤه في خلقه، شديدٌ عقابه لمن كفر بآياته وجحد حججه . وهو الكامل القدرة على كل شييء .

3- الأسماءالمقترنة باسم ﷲ تعالى القوي

ويقترن اسم الله تعالى (القوي) باسميه تعالى (المتين) و(العزيز)

أ – المتين

قال الله تعالى :

﴿ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾

الذاريات: ٥٨

المتين يفيد في الله سبحانه التناهي في القوة والقدرة ، فهو القوي الشديد الذي لا يلحقه في أفعاله مشقةٌ ولا كلفة ولا تعبٌ .

ب – العزيز

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ﴾

هود: ٦٦

﴿ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ﴾

الشورى: ١٩

﴿ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾

الحديد: ٢٥

منـيع فـي ملكه لا يقدر شيء دونه أن يسلبه من ملكه شيئا

4- مظاهر قوة الله تعالى

في

الدنيا والآخرة

أو لا – في الدنيا

أ – نصره سبحانه للأنبياء وأتباعهم

رغم بطش أعدائهم

قال الله تعالى :

  ﴿ كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾   

المجادلة: ٢١

﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ﴾

غافر:51

–  عن صالح عليه السـلام

قال الله تعالى :

﴿ فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ  إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ﴾

هود:66

– عن هود عليه السـلام

قال الله تعالى :

﴿ فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ ﴾

الأعراف:72

ب – إهلاك الله تعالى للأمم الكافرة

قال الله تعالى:

﴿ فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً  وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ . فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَىٰ وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ ﴾

فصلت: ١5-١6

ت – رزقه لعباده دون مقابل أو طلب معونة

قال الله تعالى:

﴿ مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ . إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾

الذاريات:57-58

﴿ اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ﴾

الشورى:19

في الآيتين الكريمتين، يتجلى لنا أن الإرزاق مظهر بارز من مظاهر قوة ﷲ تعالى ، فهـو الذي يرزق مخلوقاته جميعا في آن واحد ، فخزائنه ملأى لا تنفد أبدا ، يـرزق عبـاده بغيـر حساب ولا يحتاج لأحد من خلقه، كاحتياج السادة مع عبيدهم .

ث – حفظه للنعم واستمرارها لمن أطاعه

إن حفظ ﷲ للنعم ، دليل واضح لقوة ﷲ تعالى  ، اإذ إن القصص القرآني والآيات القرآنية، تشير بكل وضوح إلى أن النعم قد تزايدت عندما شكر أصحابها خالقهم  ومنعمهم وزالت عندما كفر أصحابها بنعم ﷲ تعالى  .

قال الله تعالى:

﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾

النحل:112

﴿ وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا . فَعَسَىٰ رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا ﴾

الكهف:39- 40

﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾

إبراهيم:7

ج – أطوارخلق الإنسان

قال الله تعالى:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ ﴾

الروم:54

في الآية تتجلى أطوار خلق الإنسان ، وأنه يمر في مراحل مـن العـدم إلـى الوجودالضعيف ، ثم إ لى الوجود القوي ، ثم إلى الضعف والموت. وهذا الترديد في الأحوال المختلفة والتغيير مـن هيئة إلى هيئة، وصفة إلى صفة ، أظهر دليل وأعدل شاهد على الصانع العليم القادر .

ح – جنودﷲ لا حصر لها تنتقم ممن عصاه

قال الله تعالى:

﴿ فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ . فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَىٰ وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ . وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَىٰ عَلَى الْهُدَىٰ فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾

فصلت:15-17

في الآيات الكريمة ، ، بيان مفصل عن هلاك الأمم التي غلبت عليها معصية ﷲ وأعرضـت عن كلماته وآياته المحكمة ، فقد أصابها عذاب ﷲ بسبب استهانتها بكلماته، وقد كان عذاب تلك الأمم بأمر ﷲ تعالى لجنوده ممن لا يعلمهم إلا ﷲ، بالانتقام ممن كذبوا بآياته وكلماته، فكانت العقو بة من جنس العمل. فهؤلاء القوم لم تنفعهم شدة قوتهم ، فالله جلت قدرته يأخذ العصاة بذنوبهم ،لايعجزه شيء ولا يقهره ولا يغلبه .

ثانيا  – في الآخرة

أ – شدة العذاب في الآخرة للمشركين  والرحمة بالمؤمنين

قال الله تعالى   :

﴿ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ ﴾

البقرة: ١٦٥

ولو يرى الذين ظلـموا عذاب ﷲ الذي أعد لهـم فـي جهنـم،لعلـموا حين يرونه فـيعاينونه أن القوة لله جميعا ، وأن ﷲ شديد العذاب .

5- الحاجة إلى استشعار

قوة اﷲ تعالى

أ- استشعار قوة ﷲ تعالى يعطينا القوة

إن من يركن إلى جناب ﷲ تعالى القوي، ويلوذ بجنابه العظيم  يكون قويا، حتى لـو كـان ضعيفا أو فقيرا، لأن وحده ﷲ تعالى صاحب القوة الحقيقية، فمن كان ﷲ معه وفي صفه كان قويا ، ومن كان ﷲ ضده يصبح ضعيفا

قال الله تعالى   :

﴿ وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ  إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾

الحج:40

ب – أهمية الدعاء باسم اﷲ تعالى القوي

قال الله تعالى   :

﴿ وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ﴾

الكهف:39

في الآية الكريمة  توجيه  لكل واحد منا، أن يظهر ضعفه وعجزه أمام ﷲ، وأن النعم التـي  يتقلب فيها العباد  ، كـلها مـن اﷲ ، ومحـفـوظة ﷲ بقـوة ،إن شـاءأبـقاها ، وإن شـاء سلبها .

ثانيا- القـوة عند الملائكة

قال الله تعالى   :

﴿ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ ﴾

النجم:5

علَّم محمدًا صلى الله عليه وسلم مَلَك شديد القوة ، وهو جبريل عليه السلام

قال الله تعالى   :

﴿ إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ . ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ ﴾

التكوير: 19- 20

إن القرآن لَتبليغ رسول كريم- هو جبريل عليه السلام-، ذِي قوة في تنفيذ ما يؤمر به، صاحبِ مكانة رفيعة عند الله، تطيعه الملائكة، مؤتمن على الوحي الذي ينزل به.

ثالثا – القوة عند الجن

قال الله تعالى   :

﴿ قَالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ ﴾

النمل:39

قال مارد قويٌّ شديد من الجن: أنا آتيك به قبل أن تقوم من مجلسك هذا، وإني لقويٌّ على حَمْله، أمين على ما فيه، آتي به كما هو لا أُنقِص منه شيئًا ولا أبدله.

رابعا – القوة عند الأنسان

أ – أنواع القوى التي يمكن

للأنسان أن يملكها

1- القوة في القلب

قال الله تعالى:

﴿  قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ  ﴾

النمل:33

قالوا :نحن أصحاب قوة وشجاعة في الحرب .

2- القوة البدنية

قال الله تعالى:

  ( قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ )

القصص : 26

وهنا جاءت (القوي) لتدل على القوة البدنية والعضلية إذ كان نبي الله موسى عليه السلام  طويلاً ضخماً قوي العضلات

قال الله تعالى:

( وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )

الأعراف : 69

 ( وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ )

البقرة : 247

وهاتان الايتان تبينان القوة الجسمية

3- القوة العدديـة

قال الله تعالى:

﴿ وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا ﴾

الكهف : 34

وكان لصاحب الحديقتين ثمر وأموال أخرى، فقال لصاحبه المؤمن، وهو يحاوره في الحديث، والغرور يملؤه: أنا أكثر منك مالا وأعز أنصارًا وأعوانًا.

قال الله تعالى:

  ( كَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ كَانُواْ أَشَدَّ مِنكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً )

التوبة : 69

4-  القوة الماديـة

قال الله تعالى:

﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ﴾

الأنفال:60

5- آثار القوة

      في

القرآن الكريم

أولًا: القوة وسيلة للوصول إلى غايات

الغايات التي يستخدم  الإسلام القوة من أجلها ، هي

أ – حماية الدين، وحراسة الأمة، وإرهاب الأعداء

قال الله تعالى  :

﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ﴾

الأنفال :٦٠

دلت هذه الآية على وجوب إعداد القوة الحربية، اتقاء بأس العدو وهجومه، وللدفاع عن الدين وعن الوطن وعن كل ما يجب الدفاع عنه . وليس المقصود بإعداد العدة إرهاب المسالمين، أو العدوان على الآمنين، أو القهر والإذلال للناس واستغلالهم فيما يغضب الله سبحانه.

ب – تعمير الأرض، وتحقيق الاستقرار

– عن هود عليه السلام وهو يدعو قومه

قال الله تعالى  :

﴿ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ﴾

هود :٥٢

ويا قوم اطلبوا مغفرة الله والإيمان به، ثم توبوا إليه من ذنوبكم، فإنكم إن فعلتم ذلك يرسل المطر عليكم متتابعًا كثيرًا، فتكثر خيراتكم، ويزدكم قوة إلى قوتكم بكثرة ذرياتكم وتتابع النِّعم عليكم، ولا تُعرضوا عما دعوتكم إليه مصرِّين على إجرامكم.

ثانيًا: صور من استعمال

القوة في الخير، وآثارها

إن صور استعمال القوة في الخير كثيرة جدًّا، فالحقيقة أن أي عمل صالح، يحتاج إلى قوة، فإذا استخدم الإنسان تلك القوة في ذلك العمل، فهو نوع من استعمال القوة في الخير.

1- التضحية في سبيل نشر الدين

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ  وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾

التوبة:١١١

2- الرحمة بأهل الإيمان

قال الله تعالى:

﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ  وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ﴾

الفتح:  ٢%A

Share This