1- مفهوم الآيات

الآيات هى الأدلة والبراهين التي جعلها الله تعالى للناس لتدل على وجوده، أو تدل على أن بشر هم مرسلين من الله تعالى .

2- كلمة الآيات

      في

 القرآن الكريم

وردت كلمة الآيات وصيغها في القرآن الكريم (382) مرة. والصيغ التي وردت هي:

– إسم مفرد

ورد 86 مرة

قال الله تعالى:

( مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا )

البقرة :106

– إسم مثنى

ورد  مرة واحدة

قال الله تعالى:

( وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ )

الإسراء:12

– إسم جمع

ورد  295مرة

قال الله تعالى:

( وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ )

البقرة:73

ومجيء (الآية) بصيغة المفرد (آية) في بعض المواضع، ومجيئها في مواضع أخر بصيغة الجمع (آيات)، إنما كان ذلك لمعنى مخصوص، يفيده السياق، ويقتضيه المقام.

وأن لفظ (الآية) جاء في القرآن الكريم على عدة معان، هي:

1- بمعنى الحجة والدليل

قال الله تعالى:

( ومن آياته منامكم بالليل والنهار )

الروم:23

ومن حججه عليكم تقديره الساعات والأوقات، ومخالفته بين الليل والنهار.

قال الله تعالى:

( ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة )

فصلت:39

ومن حجج الله تعالى وأدلته على قدرته، أنك ترى الأرض لا نبات بها ولا زرع، ثم الله يحييها بالغيث.

2- بمعنى المعجزة

قال الله تعالى:

( فَلَمَّا جَاءَهُمْ مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ )

القصص :36

أي: ما آتاه الله من المعجزات الباهرة والدلالات القاهرة، على صدقه فيما أخبر عن الله عز وجل من توحيده، واتباع أوامره.

قال الله تعالى:

( وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ )

القمر:2

وإن ير المشركون دليلا وبرهانًا على صدق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، يُعرضوا عن الإيمان به وتصديقه مكذبين منكرين، ويقولوا بعد ظهور الدليل: هذا سحر باطل ذاهب مضمحل لا دوام له.

3-  بمعنى العبرة والعظة

قال الله تعالى:

( وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا )

مريم:21

أي: عبرة ودلالة على البعث بعد الموت .

قال الله تعالى:

( وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً  )

الفرقان:37

أي: جعلنا إغراقنا إياهم، وإهلاكنا لهم عظة وعبرة للناس، يعتبرون بها.

قال الله تعالى:

( لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ )

يوسف: 7

أي أُمور وعبر مختلفة.

4- بمعنى الكتاب (القرآن)

قال الله تعالى:

( يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ )

الجاثية :8

أي: يسمع آيات كتاب الله تقرأ عليه.

قال الله تعالى:

( قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ )

المؤمنون:66

أي: كانت آيات كتابي تقرأ عليكم.

5- بمعنى الأحكام الشرعية

قال الله تعالى:

(كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ )

البقرة:242

أي: أُبيِّن لكم سائر الأحكام في آياتي التي أنزلتها.

قال الله تعالى:

( كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ )

البقرة:266

أي: يعرفكم أحكامها، وحلالها، وحرامها.

و(الآية) بحسب هذا المعنى كثيرة الورود في القرآن.

6- بمعنى العلامة والدلالة

قال الله تعالى:

( لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ )

سبأ:15

أي: علامة دالة على أن لهم خالقاً خلقهم.

قال الله تعالى:

( قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا )

آل عمران:13

يعني: علامة ودلالة على صدق ما أقول: إنكم ستغلبون.

وليس ثمة ما يمنع أن يفسر لفظ (الآية) في القرآن الكريم بأكثر من معنى من المعاني التي ذكرنا؛ إذ إن معظم معاني لفظ (الآية) متداخلة ومترابطة، وهي تعود في معناها إلى أصلها اللغوي، وهو العلامة .

3- أنواع الآيات

      في

  القرءان الكريم

الآيات يمكِن ان تكِون

 أولا – آيات الله المخلوقة

1- معناها

في

القرءان الكريم

هي العلامات الكونية التي تدل على عظمة الخالق وقدرته وحكمته في عالم الوجود .

قال الله تعالى:

( ومِنْ آياتِهِ اللَّيلُ والنَّهارُ والشَّمسُ والقَمرُ )

فصلت 37

( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ  )

فصلت 53

2- عبادات وأعمال متعلقة

بآيات الله المخلوقة

أ – التفكر في الآيات

التفكر في آيات الله من أعظم العبادات، وهو ذكر القلب .

قال الله تعالى:

﴿ الَّذِينَ يَذكُرُونَ اللَّهَ قِيَـامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِم وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلقِ السَّمَـاواتِ وَالأرضِ رَبَّنَا مَا خَلَقتَ هَذا بَـاطِلاً سُبحَـانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾

آل عمران: 191

دعوةٌ إلى التدبر في الكون وتأمّل مدى دقته وتناسق نواصيه وأجزائه.

قال الله تعالى:

﴿ إِنَّ فِي خَلقِ السَّمَـاواتِ وَالأرضِ وَاختِلَـافِ اللَّيلِ وَالنَّهَارِ لاَيَـاتٍ لأولِى الألبَـابِ ﴾

آل عمران: 190

﴿ قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَـاواتِ وَالأرضِ وَمَا تُغنِى الآيَـاتُ وَالنٌّذُرُ عَن قَومٍ لاَّ يُؤمِنُونَ ﴾

يونس: 101

﴿ وَمِن ءايَـاتِهِ خَلقُ السَّمَـاواتِ وَالأَرضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ ﴾

الشورى: 29

﴿ أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ . وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ . وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ . وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ . فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ ﴾

الغاشية: 17 – 21

﴿ أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ﴾

آل عمران: 158

والآيات في هذا كثيرة، كلها تدعو إلى التأمل، وهذا عمل يحتاج إلى قلب حاضر .

قال الله تعالى:

 ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾

ق: 37

﴿ وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ﴾

يوسف: 105

والمشكلة في الغفلة التي تمنعنا من الاعتبار والاتعاظ، فلا يشهد الإنسان بديع صنع الله عز وجل

قال الله تعالى:

﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾

الذاريات : 21

فيتفكر الإنسان في تفاصيل أعضائه، كيف أجرى في جسمه الدم؟ وهذه الأصابع كيف خلقها على هذا النسق، قصيرة وطويلة؟ وكيف جعل فيها هذه المفاصل حتى يسهل قبضها وبسطها وتحريكها، وكيف كسا أطرافها بهذه الأظفار؟ كل ذلك  آيات عظيمة، تدل على بديع صنع الله، وعظيم إتقانه .

قال الله تعالى:

﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾

فصلت : 53

فالتفكر هو إعمال الفكر في مصنوعات الله تعالى، ففي كل شيء له آية تدل على أنه واحد، لكن القلوب غمست بالغفلة، وأعمتها المظاهر، وانشغلت بالدنيا .

قال الله تعالى:

﴿ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾

الحج : 46

ثانيا – آيات الله المنزلة

1- معناها

في

القرءان الكريم

عند ذكرها مرتبطة بالقرآن فهي بمعنى الجمل والفقرات التي وردت في القرآن الكريم .

قال الله تعالى:

(  كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ )

فصلت 3

(  وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ  )

الأحقاف 7

( تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ )

النمل 1

2- مفهوم كلمة آية

في

القرءان الكريم

كلمة آية جاءت في القرءان الكريم بمعنى الدليل وليس كما درج عليه الناس من إستعمالها بمعني النص القرءاني المحصور بين النجمتين  في المصحف والمُرقم بالترتيب، ومما يذكر أيضاً أن أي نص قرءاني يُستدل به على مسألة ما فهو أيضاً يعتبر آية أي دليل من الله تعالى.

وبالبحث في القرءان الكريم تجد أن كلمة آية المفردة قد وردت في 47 موضع وتحمل معنى آخر وهو الدليل. وهذا واضح في النصوص التالية على سبيل المثال

قال الله تعالى:

 ( وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ ﴾

الأنعام ٤

﴿ وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً ﴾

المؤمنون 50

﴿ وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ ﴾

يس 33

﴿ وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ﴾

يس 47

﴿ وَيَا قَوْمِ هَٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ﴾

هود 64

وهنا واضح أن كلمة آية المقصود بها الدليل والبرهان وليس المقصود بها النص القرءاني، فغير المُصدقين بمحمد عليه السلام يقولون لولا أُنزل عليه آية من ربه، وهو كان معه نصوص القرءان، ولكن المقصود هنا دليل يرونه من ربه على نبوته.

قال الله تعالى:

﴿ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ ﴾

الرعد ٧

وفي النص التالي تأكيداً على نفس المعنى بأن كلمة آية بينة هنا بمعنى دليل واضح

قال الله تعالى:

 ﴿ إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَىٰ أَهْلِ هَـٰذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ. وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ  ﴾

العنكبوت ٣٤ – ٣٥

فآيات الله تعالى ليست هي نص مُرقم في القرءان الكريم بل هى الأدلة التي جعلها للناس لتدل على وجوده، أو تدل على أن بشر هم مرسلين من الله تعالى، سواءً كانت أدلة كونية مثل الليل والنهار وتعاقبهما

قال الله تعالى:

 ﴿ وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا ﴾

الإسراء ١٢

وقد تكون الآيات هي أدلة على صدق النبي المرسل من الله تعالى

قال الله تعالى:

 ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا ﴾

الإسراء  ١٠١

3- أنواع آيات

الله المنزلة

تنقسم الآياتٌ إلي آياتٌ محكمات وآياتٌ مُتَشابِهات

قال الله تعالى:

﴿ هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ  ﴾

آل عمران: 7

أ – الآيات المحكَمة

هي ما عُرِف بوُضوح المعنى المرادِ منها ، وهذا هو الغالب في القرآن .

قال الله تعالى:

( الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ )

هود : 1

وقد وصف الله تعالى الآيات المحكمات  بأنهن ﴿ أم الكتاب ﴾

قال الله تعالى:

﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ ﴾

آل عمران: 7

يعني أنهن أصل الكتاب الذي فيه عماد لدين والفرائض والحدود ، وسائر ما بالخلق إليه الحاجة من أمر دينهم ، وما كلفوا من الفرائض في عاجلهم وآجلهم . ومثالٌ علي ما جاء في المحكمات

قال الله تعالى:

﴿ وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾

النور: 4

﴿ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾

النحل : 115

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

المائدة : 90

﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

الروم : 21

﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾

الإسراء: 23

﴿ وَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ﴾

البقرة : 163

وهل يوجد في هذا الكون أحكم من هذا الكلام هذه آية محكمة ولا تحتمل إلا معنا واحد وهو أن لا إله إلا الله.

ب – الآيات المتشابهات

هي التي توصف مفردات عالم الملكوت مثَل الكَرسي – العرش – النار- الجنة – الميزان نكتفي بما انزل فيها .. لإن معرفة تلكَ المفردات علي حقيقتها لا يعلمها إلا الله .

قال الله تعالى:

﴿ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ﴾

آل عمران : 7

ومثالٌ علي ما جاء في المتشابهات

قال الله تعالى:

﴿ مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ  أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا ﴾

الرعد: 35

﴿ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ﴾

البقرة : 255

﴿ الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ ﴾

طه : 5

﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ ﴾

الأنبياء : 47

4- عبادات وأعمال متعلقة

بآيات الله المنزلة

و آيات الله المنزلة عبادات وأعمال متعددة تتعلق به، أُمرنا أن نتعبد الله تعالى بها، منها ما يلي:

أُ- تلاوة الآيات

تلاوة الآيات من العبادات التي دعا إليها القرآن الكريم ، والتي وعد الله سبحانه وتعالى بأنه يثيب عليها بجزيل الثواب. ومن الآيات القرآنية التي وردت في هذا المعنى

قال الله تعالى:

﴿ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ﴾

البقرة : 121

﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾

الأنفال: 2

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ ﴾

فاطر: 29

المقصود بتلاوة الآيات ليس هو تلفظ نصوص مُرقمة من المصحف، ولكن يُقصد التلفظ بالنصوص القرءانية كأدلة من الله تعالى على ما فرضه على عباده .

قال الله تعالى:

﴿ وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾

آل عمران  ١٠١

والدليل نجده في النص التالي أيضاً والذي يبين أن أهل الكتاب أيضاً يتلون الآيات برغم أنهم ليس لديهم القرءان الكريم .

قال الله تعالى:

﴿ لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ ﴾

آل عمران ١١٣

ب – التدبر في الآيات

يرد فعل التدبر في القرآن الكريم مقرونا بالنظر في آيات الله تعالى المسطورة لا المنظورة، خلافا للتفكر الذي يرد غالبا مقرونا بالنظر في الآيات الكونية.

قال الله تعالى:

﴿ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ﴾

ص 29

و تدبر آيات القرآن هو النظر إلى مآلاتها و عواقبها في النفس و في المجتمع ، و تفهّم المعاني وتدبر المقاصد ليحصل الاتعاظ ويقع العمل. و ترك تدبر آيات الله تعالى لا يكون إلا من أهل القلوب المقفلة التي لا تسمح بدخول الهداية و المعرفة إليها، ذلك أن هذا الكتاب فيه من الكمال، و فيه من التناسق، وفيه من قويم المناهج و محكم التشريع، وفيه تبيان كل شيء وهداية لكل المتدبرين. و التدبر عبادة.

5- نسخ الآيات

من أخطر ما نجم عن إستعمال كلمة آية في غير موضعها هو التفسير الخاطئ للنص التالي

قال الله تعالى:

﴿ مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ . مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ  ﴾

البقرة  ١٠5- 106

حيث تم نشر معني أن آية (نص قرءاني) يُلغي نص آخر، وتوارث الناس مسألة مايسمى الناسخ والمنسوخ التي إبتكرها بعض شياطين الإنس، وفتحوا بها باباً للطعن والتحريف في القرءان الكريم، فزعموا أن الآية (النص القرءاني) ممكن أن تنسخ حكم معين جاء في نص آخر.

وتم أيضاً إفتراء أن نصاً يمكن أن يتم نسخ حكمه ويبقى نصاً، وهذا معناه وجود حكم مكتوب في المصحف ولكنه متوقف عن العمل. أو العكس وجود أحكام قد قام الله تعالى بنسخ نصها أي حُذفت من المصحف وجعل الرسول الكريم ومن معه ينسونها ولكن حكمها مازال باقي بلا نص.

وهذا الإفتراء قد يكون السبب في تحديد معنى آية بأنها النص القرءاني المُرقم أو الموجود بين نجمتين في المصحف.

وإن قرأت النص السابق كاملاً لوجدته في البداية يتحدث عن غيرة أهل الكتاب وإحتجاجهم على نزول أدلة في الرسالة الجديدة من الله تعالى قد تجعل ماهم عليه في طي النسيان، ولا يتحدث النص عن أجزاء من القرءان تلغي وتعطل بعضها البعض. والآيات قد جاء بها كل الرسل من قبل، ومنها ما كان ليقنع الناس بنبوتهم كأعمال غير معتادة للبشر، ومنها محاجتهم بالأدلة الكونية التي تدل على وجود الله تعالى.

ثالثا – آيات الله بمعني المعجزات

1- معناها

في

القرءان الكريم

وهى معجزات يسرها الله سبحانه وتعالى لأنبيائه ورسله، تعزز دعوتهم للإيمان بالله، واتباع سننه، وهى دعوات قوبلت دائمًا بالصد والإنكار والتكذيب، فكانت هذه الحجج برهانًا للمنكرين والمكذبين على أن ما أتوا به بعث وتكليف من الله عز وجل.

قال الله تعالى:

( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا )

الإسراء: 101

ولقد آتينا موسى تسع معجزات واضحات شاهدات على صِدْق نبوته وهي: العصا واليد والسنون ونقص الثمرات والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم، فاسأل -أيها الرسول- اليهود سؤال تقرير حين جاء موسى أسلافهم بمعجزاته الواضحات، فقال فرعون لموسى: إني لأظنك -يا موسى- ساحرا، مخدوعًا مغلوبًا على عقلك بما تأتيه من غرائب الأفعال .

قال الله تعالى:

( وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ  وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

الأعراف: 73

ولقد أرسلنا إلى قبيلة ثمود أخاهم صالحًا لـمَّا عبدوا الأوثان من دون الله تعالى. فقال صالح لهم: يا قوم اعبدوا الله وحده؛ ليس لكم من إله يستحق العبادة غيره جل وعلا، فأخلصوا له العبادة، قد جئتكم بالبرهان على صدق ما أدعوكم إليه، إذ دعوتُ الله أمامكم، فأخرج لكم من الصخرة ناقة عظيمة كما سألتم، فاتركوها تأكل في أرض الله من المراعي، ولا تتعرضوا لها بأي أذى، فيصيبكم بسبب ذلك عذاب موجع .

قال الله تعالى:

( وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ )

البقرة: 87

وأعطينا عيسى ابن مريم المعجزات الواضحات، وقوَّيناه بجبريل عليه السلام. أفكلما جاءكم رسول بوحي من عند الله لا يوافق أهواءكم، استعليتم عليه .

قال الله تعالى:

( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلًا إِلَىٰ قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ )

الرّوم : 47

ولقد أرسلنا مِن قبلك – أيها الرسول- رسلا إلى قومهم مبشرين ومنذرين يدعونهم إلى التوحيد، ويحذرونهم من الشرك، فجاؤوهم بالمعجزات والبراهين الساطعة، فكفر أكثرهم بربهم، فانتقمنا من الذين اكتسبوا السيئات منهم، فأهلكناهم، ونصرنا المؤمنين أتباع الرسل، وكذلك نفعل بالمكذبين بك إن استمروا على تكذيبك، ولم يؤمنوا

 

 

Share This