1- تعريف

إن شاء الله هو مُصطلح شائعٌ بين المُسلمين، وتعنى إثبات المشيئة إلى الله في أمور المُستقبل، حيث يؤمن المُسلمون بأن كل شيء سيحدث في المُستقبل مُقدر بمشيئته وإرادته.

قال الله  تعالى:

( وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا . إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا )

الكهف 23-24

( لَقَد صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرٌّؤيَا بِالـحَقِّ لَتَدخُلُنَّ الـمَسجِدَ الـحَرَامَ إن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُم وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ )

الفتح 27

أن الله تعالى يعلق تحقق وعده بالمشيئة تعليما لعباده أن يقولوا في عداتهم مثل ذلك، متأدبين بأدب الله، ومقتدين بسنته .

2- إن شاء الله

       في

القرآن الكريم

قول ( إن شاء الله ) فى القصص القرآنى تأ تي حين يعزم المؤمن على فعل أمر أو حين ( يشاء ) فعل شىء فهو يقول: (إن شاء الله )، وهو يقصد أن يفعل ما يعدُ به ، ويقرن مشيئته بمشيئة الرحمن أملا فى أن يتحقق ما يعد به .

قصة نوح عليه السلام

قال الله  تعالى:

( قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ . قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ )

هود 32-33

طلب قوم نوح منه أن ينزل عليهم العذاب فأوكل نوح عليه السلام ذلك الى مشيئة الله جل وعلا ، أى قال ما معناه  ( إن شاء الله ) .

– قصة ابراهيم عليه السلام

قال الله  تعالى:

( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَىٰ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ )

الصافات 102

رأى ابراهيم عليه السلام فى المنام أنه يذبح إبنه . فذهب الى ابنه وعرض عليه الأمر.  فقال إبنه أمض ما أمرك الله به مِن ذبحي، ستجدني -إن شاء الله- صابرًا طائعًا محتسبًا

– قصة يوسف عليه السلام

قال الله  تعالى:

( فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ )

يوسف 99

دعا يوسف عليه السلام أباه وأهله الى المجىء الى مصر ، وإستقبلهم عند الحدود المصرية، وقال لهم: إدخلوا مصر إن شاء الله آمنين .

 ولكنه نبى مؤمن يعرف أنه لا يعد بأمر إلا أن يقرنه بمشيئة الرحمن .

– قصة موسى عليه السلام

قال الله  تعالى:

( قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ )

البقرة 70

قال بنو إسرائيل لموسى: ادع لنا ربك يوضح لنا صفات أخرى غير ما سبق؛ لأن البقر -بهذه الصفات- كثير فاشْتَبَهَ علينا ماذا نختار؟ وإننا -إن شاء الله- لمهتدون إلى البقرة المأمور بذبحها.

– قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح

قال الله  تعالى:

( قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً . قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً . وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً. قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِراً وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْراً  )

الكهف 66- 69

وعد موسى بمشيئة الرحمن أن العبد الصالح النبى سيجده صابرا ولا يعصى له أمرا .

الكهف 23-24

– قصة موسى عليه السلام و الرجل الصالح

قال الله  تعالى:

 ( قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَةَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّالِحِينَ )

القصص 27

 الرجل الصالح اشهد الله جل وعلا على عزمه أن يكون من الصالحين فى تعامله المستقبلى مع موسى ، وأنه سيجده إن شاء الله من الصالحين . هو وعد بالصلاح مقرون بمشيئة الرحمن جل وعلا .

 

Share This