1- تعريفهم

أهل الذِكر في القرآن هم أهل الكتب الماضية

قال الله تعالى: 

 ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون  )   

 النحل  43

أي اسألوا من قبلكم ليدلوكم عن الوحي

وحتى لا يتطرّق الشك الى النبى فقد قال الله جل وعلا له أن يسأل أهل الذكر من أهل الكتاب

قَال الله تعالى: 

  ( فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلْ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ المُمْتَرِينَ )

 يونس 94

2- معني كلمة

   الذِكر

أما كلمة “الذِكر” نفسها فهي وصف للتعاليم المقدسة في القرآن والتوراة والإنجيل
-القرآن

قَال الله تعالى: 

وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ )

الحجر 6
( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم )

النحل 44

( ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم )

آل عمران 58
  -التوراه 

قَال الله تعالى: 
( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر )     

الأنبياء  105
ومعروف نزول الزبور على داوود أي أن الذكر كان متقدم عنه في الزمن وهي أسفار التوراه  فالذكر هنا يعني التوراه

 – أنزل الله جل وعلا على النبى صالح كتابا  موصوفا بالذكر . كذب به قومه ثمود حسدا أن ينزل عليه الذكر من بينهم فاتهموه بالكذب

قَال الله تعالى: 

( كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ. فَقَالُوا أَبَشَراً مِنَّا وَاحِداً نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَفِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ . أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ )             

القمر 23-25

– كل التعاليم المقدسة

قال الله تعالى: 

  ( حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا )       

الفرقان  18

نفهم أن المقصود منه كل التعاليم المقدسة من الله للبشر

قال الله تعالى: 

( قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْماً بُوراً )

الفرقان18

نسيان الذكر صفة لكل حاملي الرسائل الإلهية بما فيها الإسلام.

Share This