الْمُجْرِمُونَهم الذين قطعـوا كل الصلات مع الله سبحانه

 فمعنى كلمة جـرم: قطع

قال الله تعالى:

 ( لا جرم أنهم في الآخرة هم الخاسرون )

 النحل 109

أي أن خسارتهم في الآخرة أمر مقطوع ومبتوت به.

قال الله تعالى:

( إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ 0فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ 0عَنِ الْمُجْرِمِينَ 0مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ 0قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ  )

المدثر 39-40

الصورة هنا لأصحاب اليمين في الجنة، يسألون المجرمين ماذا أوصلكم إلى النار؟ فيجيب المجرمون: لأننا لم نسلّم بوجود الله فقطعنا صلتنا به

قال الله تعالى:

( يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَىٰ يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ )

الفرقان 22

يوم يرون الملائكة عند الاحتضار، وفي القبر، ويوم القيامة لا لتبشرهم بالجنة ولكن لتقول لهم: جعل الله الجنة مكانًا محرمًا عليكم.

قال الله تعالى:

( أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ )

القلم 35

أفنجعل الخاضعين لله بالطاعة كالمجرمين

قال الله تعالى:

( إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ )

الزخرف 74

( وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ )

القصص 78

أما لماذا لا يسأل المجرمون عن ذنوبهم فسببه واضح تماماً. أولاً لأن المجرم إنسان ملحد لا يؤمن بوجود الله وهذا وحده كاف لأن يعطيه تذكرة مرور إلى جهنم دونما حاجة إلى

ميزان أو حساب إذ ليس له بالأصل أي كشف حساب مفتوح عند الله بحكم قطعه لصلته به.

Share This