1- معناها

هي ولايةٌ يُفوَّضُ بها الزوج للقيام على مصالح زوجته بالتدبير والصيانة، والواضح من معنى القوامة أنّها تكليفٌ على الزوج، فقد أوجب الله -تعالى- على الزوج بمقتضى القِوامة، رعاية زوجته التي ارتبط بها بعقد زواجٍ شرعيٍ 

2- معنى القوامة

          في

   القرآن الكريم

القرآن الكريم يستعمل ثلاث صيغ للتعبير عن القوامة أو القيام

 – القيام للشيء

قال الله تعالى :

 ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ )

المائدة 8

فمعنى القيام للشيء أي لأجله، فالقيام لله معناه القيام لأجل ثوابه

-القيام بالشيء

قال الله تعالى :

  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ )

النساء 135

القيام بالشيء فهو الرعاية له وحفظه

 – القيام على الشيء

قال الله تعالى :

( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ )

النساء 34

وأما القيام على الشيء ففيه معنى الاقتدار والاستعلاء مع الحفظ والرعاية والملازمة لذلك.

3-  آية القوامة

وآية القوامة تقع في سورة النساء ضمن مقطع يعالج قضايا مرتبطة بالعلاقة بين الرجال والنساء سواء في حالي الاتفاق أو الاختلاف.

قال الله تعالى :

( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ )

النساء34

أن المراد بالقوامة هو القيام على أمر النساء بالحماية والرعاية وتلبية مطالب الحياة ، وليس معناها القهر والاستبداد بالرأي ، فهي لا تزيد عن أن للرجل بحكم أعبائه الأساسية ومسئولياته وبحكم تفرغه للسعي على أسرته والدفاع عنها والإنفاق عليها أن تكون له الكلمة الأخيرة بعد مشورة أهل بيته فيما يحقق المصلحة له ولأسرته . فهي بذلك تكليف لا تشريف ، وضابطها التعامل في نطاق الأسرة بما يحقق السعادة لها في حدود شرع الله .

أن قوامة الرجل على المرأة حقٌّ أعطاه الله للرجل

قال الله تعالى :

 ﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ﴾

 البقرة 228

وللنساء حقوق على الأزواج، مثل التي عليهن، على الوجه المعروف، وللرجال على النساء منزلة زائدة من حسن الصحبة والعشرة بالمعروف والقِوامة على البيت وملك الطلاق .

 

Share This