1- المقدمة

ورد ذكر العرش منسوب إلي الله تعالى في عشرين آية من القرآن الكريم ، وقد وصف في بعضها بالكريم وبالعظيم وبالمجيد ، وهناك خلاف في معني العرش ، فبعضهم يرى أنّه

– من المتشابهات التي يجب ارجاع علمها إليه سبحانه وتعالى .

– وبعضهم حمل الكلمة على ظاهر معناها ، فهو عندهم مخلوق كهيئة السرير وله قوائم .

–  وبعضهم يرى أنّه مجرد كناية عن قدرته وتدبيره واستيلائه على عالم الخلق.

2- مفهوم كلمة العرش

         في

    القرآن الكريم

يأتى لفظ العرش بالمعاني الأتية ..

1- عروش الدنيا

في وصف القرآن الكريم لعروش الملوك

  • عن عرش الملوك في قصة يوسف

قال الله تعالى :

 ﴿ وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ﴾

يوسف: 100

  • عن عرش بلقيس

قال الله تعالى :

﴿ قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ﴾

النمل: 38

﴿ قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ . فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ  وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ ﴾

النمل: 41- 42

العرش هنا بمعني كرسي الملك .

قال الله تعالى :

﴿ إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ

النمل: 23

عَرْشٌ عَظِيمٌ: بمعني لها ملك عظيم .

2 ـ عرش اللَّهُ تعالى

لو تأملنا الآيات التي تذكر استواء الله تعالى على عرشه فإننا نجد ذلك بعد ذكر خلق السماوات والأرض!!

قال الله تعالى :

( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ )

الأعراف 54

( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ )

يونس 3

( اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ )

الرعد 2

( الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ )

الفرقان 59

( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ )

السجدة 4

( هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ )

الحديد 4

العرش في الآيات السابقة بمعني مكان الحكم وهو االملكوت .

قال الله تعالى :

( اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ )

النمل 26

الله الذي لا معبود يستحق العبادة سواه، هو رب هذا المُلك العظيم .

قال الله تعالى :

 ( سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ )

الزخرف82

في اللغة العربية ( ربِّ العرش ) بدل عن ( رب السماوات والأرض ) أو يمكن أن يكون عطف بيان أيضا . إذا السماوات والأرض هي العرش .

3- صفات عرش الله

للعرش أوصاف كثيرة وصفه بها ربُّنا في كتابه، ومن هذه الأوصاف بأنه

– المجيد

قال الله تعالى :

﴿ ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدِ ﴾

البروج : 15

– العظيم

قال الله تعالى :

﴿ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ﴾

التوبة : 129

– الكريم

قال الله تعالى :

﴿ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ﴾

المؤمنون: 116

– يُحمَل

قال الله تعالى :

﴿ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ ﴾

غافر: 7

– مخلوق

قال الله تعالى :

﴿ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ﴾

التوبة: 129

إشارة إلى أن العرش مربوب، وكل مربوب مخلوق.

– بأنه يَستوي عليه

قال الله تعالى :

﴿ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾

طه: 5

استواءً يَلِيق بجلاله وعظمته، لا يشبه استواء المخلوقين. حين ننظر للكون بتفكر وتعظيم فسوف نفهم معنى( رب العرش العظيم) وسنفهم معنى الآيات التالية..

قال الله تعالى:

﴿ قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ . سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ . قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ . سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ . قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ . سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّىٰ تُسْحَرُونَ ﴾

المؤمنون  84- 89

4 – عرشه على الماء

قال الله تعالى:

﴿ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ﴾

هود : 7

هذه الآية الكريمة هي الوحيدة في القرآن الكريم التي أخبرت عما كان عليه الحال قبل خلق السماوات والأرض ، وهو إن الماء أول شيء خلقه الله وكان مقام عرشه وحكمه عليه.

قال الله تعالى:

( وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ )

الأنبياء 30

لفظ (وجعلنا) يفيد تحويل الوظيفة والهدف. وهو يختلف عن لفظ (وخلقنا) الذي يفيد الإيجاد من العدم ، فالماء بعد خلقه استخدم لوجود العرش عليه، ثم تحولت وظيفته إلى استخدام مكوناته لخلق الكون .

وتبين المعارف الفيزيائية الحديثة  أن المادة الأولية التي خلق منها الله سبحانه وتعالى الكون هي الماء، فالمجرات والنجوم والأجرام السماوية تكونت من أحد عنصريه وهو (الهيدروجين)، وسخر المولى جل وعلا العنصر الآخر (الأكسجين) لتنفس الكائنات الحية، ودخل الماء بصفاته المعروفة الكاملة في تركيب أجسام كل الكائنات الحية.

قال الله تعالى:

( وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء )

النور 45

والماء الذي عليه عرش الرحمن تبارك وتعالى اسمه في القرآن الكريم (الماء)، وقد جاء بأداة التعريف (الألف واللام)، فزاد ذلك في ثبوت حقيقة اللفظ المعروفة لدى الناس بأنه الماء الذي نعرفه، وليس (ماء) آخر نجهل كنهه.

5- استواؤه على العرش

لو تأملنا الآيات التي تذكر استواء الله على عرشه فإننا نجدها تعنى كمال السيطرة والإدارة لله على الملكوت السماوات والأرض ..

قال الله تعالى:

( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ )

السجدة 4 – 5

الاستواء عل العرش هنا يعنى أنه وحده المهيمن لذا فليس لنا غيره من ولىّ ولا نصير. إنه يدير عن طريق الملائكة أمور هذا العرش ما بين السماء والأرض

قال الله تعالى:

( ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )

الاعراف 54

 (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ )

الرعد 2

الاستواء على العرش هنا يعنى تحكمه فى حركة الأجرام السماوية وأنه له الخلق وله أيضا الأمر ، فهو وحده الخالق للكون وهو وحده صاحب الأمر فيه.

قال الله تعالى:

( ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ )

الحديد 4 -6

الاستواء على العرش هنا يركّز على علمه التام بكل ما يحدث فى عرشه وملكوته بحيث يكون حاضرا وشهيدا علينا أينما كنا ، واليه مرجع الأمور، وهو عليم بذات الصدور .

فمعنى استواء الله على عرشه أي كمال السيطرة والإدارة لله تعالى على السماوات والأرض .

قال الله تعالى:

 ( الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى )

طه ٥

لأن الذي يدبر ويسير وينظم ويربي مقصوده الرحمة ، فلو نظرنا لكل خلق الكون تجده رحمة مطلقة ، يعطي دفء وطعام وماء وهواء وأولاد وزوج ومسكن وقوة وبصر وسمع وكلام لكل مخلوقاته .

6 – حملة العرش

قال الله تعالى :

( وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ )

الحاقة 17

كلمة يحملون يفهمها الناس بمعني  يرفعون وهذا خطأ فالحمل في اللغة العربية له معاني كثيرة منها تحمل المسؤولية فتقول فلانٌ يحمل البيت أي يحمل إدارة ومسؤولية البيت .

فمعنى الآية أنه يوجد ملائكة يعملون في إدارة الكون مأمورن من ربهم مثل جبريل وميكال …. (يحملون العرش) .

هناك حملة للعرش في هذه الدنيا وكذلك حملة للعرش في الآخرة ، وسوف نري مسؤولية كلاهما ..

أ- فى هذه الدنيا

حملة العرش الإلهي الحالى أو هذا الكون الحالى هم الملائكة الذين تقع عليهم مسؤولية تصريف أمر هذا العالم بأمر الله تعالى. مثل

1- النزول بالرسالات السماوية

قال الله تعالى :

( رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ )

غافر 15

2- الاستغفار للمؤمنين

قال الله تعالى :

( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ )

غافر 7

3- تسجيل الأعمال

قَال الله تعالى:

( إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ . مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) 

ق 17- 18

( بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ )

الزخرف 80

ورسلنا الملائكة الكرام الحفظة يكتبون عليهم كل ما عملوا.

4- قبض الأرواح

قال الله تعالى :

(  قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ )

السجد 11

( إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ )

الأنعام 61

حتى إذا نزل الموت بأحدهم قبض روحَه الملائكة الموكلون بقبض الأرواح ، وهم لا يضيعون ما أُمروا به.

5- حراسة ابن آدم

قَال الله تعالى:

( لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ )

الرعد 11

لله تعالى ملائكة يتعاقبون على الإنسان من بين يديه ومن خلفه، يحفظونه بأمر الله من الجن وغيرهم

ب – فى الآخرة

قال الله تعالى :

 ( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ . وَحُمِلَتِ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً . فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ . وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ . وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ . يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ )

الحاقة 13 – 18

أن من سيقوم بحمل مسئولية عرش الرحمن فى اليوم الآخرسيكونون ثمانية  من الملائكة .

قال الله تعالى :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )

التحريم 6

و تلك الملائكة من نوعية مختلفة تناسب التعذيب ، اى غلاظ شداد لايعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون

قال الله تعالى :

﴿ وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ ﴾

الأنفال 50

ولو تعاين -أيها الرسول- حال قبض الملائكة أرواح الكفار وانتزاعها، وهم يضربون وجوههم في حال إقبالهم، ويضربون ظهورهم في حال فرارهم، ويقولون لهم: ذوقوا عذاب النار.

وكذلك ملائكة لمن استقاموا على دين الله

قال الله تعالى :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ﴾

فصلت 30

إن الذين قالوا ربنا الله تعالى وحده لا شريك له، ثم استقاموا على شريعته، تتنزل عليهم الملائكة عند الموت قائلين لهم: لا تخافوا من الموت وما بعده، ولا تحزنوا على ما تخلفونه وراءكم من أمور الدنيا، وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون بها.

أى إن عرش الرحمن فى الآخرة يستلزم ملائكة أكثر ووظائف جديدة ليتم فيها التحكم المطلق لرب العزة فى البعث والحشر والعرض والحساب ونعيم الجنة و عذاب جهنم .

7- العرش هو الكرسى

كما أننا نقول عن الحاكم ( جلس على العرش أو جلس على كرسى الحكم ) فالله تعالى يستعمل اسلوب اللغة البشرية لكى يفهم الناس المراد بمدركاتهم ، ولذا فإن عرش الرحمن هو ايضا الكرسى ، وكلاهما بمعنى الملكوت .

عن ملك النبى سليمان

قال الله تعالى :

 ( وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ)

ص 34

يستعمل رب العزة لفظ الكرسى بمعنى ملكوته

قال الله تعالى :

( وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ )

البقرة 255

أي احاطت سلطته بجميع اجزاء الكون ، فلا يشذّ عنه شيء ، فالعرش والكرسي شيء واحد وهما كنايتان عن الملكوت .

8- مصير العرش

  في يوم القيامة

قال الله تعالى :

( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ .  وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً. فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ. وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ. وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ  عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ  )

الحاقة 13 – 17

تخبرنا الأيات السابقة عن الصورة التي سوف ينتهي بها الملكوت . فإئذا كان الملكوت هو العرش كما ذكرنا سابقا ، فماذا سوف يحمل الملائكة الثمانية في يوم القيامة ؟؟

قال الله تعالى :

﴿ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ﴾

إبراهيم 48

في يوم القيامة يوم تُبَدَّل هذه الأرض بأرض أخرى ، وكذلك تُبَدَّل السموات بغيرها، وتخرج الخلائق من قبورها أحياء ظاهرين للقاء الله الواحد القهار، المتفرد بعظمته وأسمائه وصفاته وأفعاله وقهره لكل شيء.

Share This