1- تعريفه

الْيَوْمِ الْآخِرِ هوإنتهاءهذه الحياة الدنيا بأكملها .. وإبِتداءحياة آخرى بكل ما فيها من بعث الخلائق وحشرهم وحسابهم ومجازتهم .

2- أدلتِه

قَال الله تعالى: 

 ( إِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾   

غافر 59

( أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا ﴾

الكهف 21

3-الآيمان به

قَال الله تعالى: 

( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ

البقرة 177

( مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾

البقرة 62 

( اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الْآخِرَ ﴾

العنكبوت 36

4- تفضيله على الدنيا

قَال الله تعالى: 

( وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ

النحل 41

( وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا

الإسراء 21

( وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ ﴾

الأنعام32

5- كفرمنكره

قَال الله تعالى: 

( وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا

النساء 136

( ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴾

النحل 107

6- أَشْرَاطُهَا

أَشْرَاطُ الْيَوْمِ الْآخِرِ هي مجموعة من الظواهر والأحداث يدل وقوعها على قرب وقوع يوم القيامة  وهي  فك سد يأجوج ومأجوج · قدوم دابة تعلم الناس دينهم  الدخان .

قَال الله تعالى: 

( فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا ﴾

محمد18

( يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا )

أ– الدخان

 ظهور دخان عظيم يأتي من السماء فيعم الكون كله يملأ الأرض كلها فتصبح كبيت أوقد فيه.

قَال الله تعالى: 

(  فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ . يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ   ) 

الدخان  11-12

ب دابة الأرض

هي من علامات الساعة الكبرى تخرج آخر الزمان قبل يوم القيامة وسوف تخاطب البشر

قَال الله تعالى: 

( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ  )

  النمل 82

ج – ظهور يأجوج ومأجوج

أن بقاء) يأجوج ومأجوج (محصورين تحت الردم إنما هو إلى وقت معلوم

قَال الله تعالى: 

قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا  ) 

الكهف98

7- أَحدَاثَه

أنَّ ترتيب ما يحصل يوم القيامة كالتالي :

1- النفخ في الصور

   (  النفخة الأولى ﴾

يأمر الله تعالى بالنفخة الاولى ويحدثُ فيها الاتى

أ – تدمير الكون الحالي

قَال الله تعالى: 

( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ . وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً . فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ . وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ

الحاقة 13-16

و إِلى بعض ما  يحدثُ فيها ..

قَال الله تعالى: 

( يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ ﴾

الأنبياء 104

يوم نطوي السماء كما تُطْوى الصحيفة على ما كُتب فيها

قَال الله تعالى: 

  ( واذا السماء كشطت ﴾

التكوير 11

وإذا السماء قُلعت وأزيلت من مكانها

قَال الله تعالى: 

( واذا النجوم طمست

المرسلات 8

محي نورها

قَال الله تعالى: 

( وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ﴾

التكوير6

أوقدت فصارت نارا

قَال الله تعالى: 

  ( وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً ﴾

الحاقة 14

ورُفعت الأرض والجبال عن أماكنها فكُسِّرتا، ودُقَّتا دقة واحدة

ب – الموت

و بالنفخة الاولى تموت كل الكائنات الحية و تنتقل نفس الإنسان من الحياة فى العالم الدنيوى إلى الحياة فى العالم البرزخى

قَال الله تعالى: 

 ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ ﴾

الزمر  68 

ج – البَرْزَخٌ

البرزخ هو الدار التي تعقب موت الإنسان وحتى يوم البعث.

قَال الله تعالى: 
( لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ 

المؤمنون 100

2- النفخ في الصور

  ( النفخة الثانية﴾

ويحدثُ فيها الاتى

أ- خلق الكون الجديد

قَال الله تعالى: 

( يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُۖ ﴾

إبراهيم 48

 يوم تبدل الارض غير الارض والسماء غير السماء 

قَال الله تعالى: 

( واشرقت الارض بنور ربها ﴾

الزمر 69

وأضاءت الأرض يوم القيامة إذا تجلى الحق جل وعلا للخلائق لفصل القضاء .

قَال الله تعالى: 

( واذا الارض مدت

الانشقاق 3

زيد في سعتها كما يمد الأديم ولم يبق عليها بناء ولا جبل 0 كانت سماء و ارض اخرى مختلفة تماما .

ب البعث والنشور

البْعَثُ هو إحياء الله الموتى وإخراجُهم من قبورهم للحساب والجزاء.

قَال الله تعالى: 

( ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ )

  الزمر68

( يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا )

النبأ 18

( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا )

الكهف 99

والنشور هوانتشار الناس من قبورهم إلى الموقف للحساب والجزاء

قَال الله تعالى: 

﴿ ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنشَرَهُ ﴾

عبس22 

ثم إذا شاء سبحانه أحياه، وبعثه بعد موته للحساب والجزاء

– أدلتِه

وقد عني القرآن الكريم بكثرة التذكير بالبعث ، وأوردة أدلة على تحقيقه، حتى يترسخ الايمان به في القلوب، ويبطل شباهات المنكرين له.

ومن هذه الأدلة :

– قياس البعث على إحياء الأرض بعد موتها

قال الله تعالى:   

( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىٰ  إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾

فصلت 39

– قياس البعث على خلق السماوات والأرض

قال الله تعالى:   

 ( أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَىٰ وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ )

يس 81- 83

قياس الأعادة على الابتداء

قال الله تعالى:   

( أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ ﴾

ق 15

أفَعَجَزْنا عن ابتداع الخلق الأول الذي خلقناه ولم يكن شيئًا، فنعجز عن إعادتهم خلقًا جديدًا بعد فنائهم؟

قال الله تعالى:   

( قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍۖ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ﴾

يس 79

3– الحشر

وهو سوق الناس وجمعهم إلى المحشر لحسابهم

قَال الله تعالى: 

﴿ وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ﴾

الأنعام 22

﴿ وَلَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَى اللَّهِ تُحْشَرُونَ ﴾

آل عمران 158

﴿ وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا ﴾

الكهف 47

واذكر لهم يوم نُزيل الجبال عن أماكنها، وتبصر الأرض ظاهرة ليس عليها شيء من جبل ولا غيره، وجمعنا الأولين والآخِرين لموقف الحساب، فلم نترك منهم أحدًا.

4- العرض

قَال الله تعالى: 

﴿ وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا ﴾

الفجر22

﴿ يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّاۖ لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَقَالَ صَوَابًا ﴾

النبأ 38

وجاء ربُّك لفصل القضاء بين خلقه، والملائكة صفوفًا صفوفًا، وجيء في ذلك اليوم العظيم بجهنم

قَال الله تعالى: 

﴿ أُولَٰئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَىٰ رَبِّهِمْ ﴾

هود 18

﴿ وَعُرِضُوا عَلَىٰ رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ﴾

الكهف 48

وعُرِضوا جميعًا على ربك مصطَفِّين لا يُحجب منهم أحد، ولا يخفى عليه شيء من أسراركم.

قَال الله تعالى: 

﴿ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنْكُمْ خَافِيَةٌ ﴾

الحاقة 18

 لقد بعثناكم وجئتم إلينا فرادى لا مال معكم ولا ولد، كما خلقناكم أول مرة

قَال الله تعالى: 

﴿ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ  وَمَا نَرَىٰ مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ

الأنعام 94

قَال الله تعالى: 

﴿ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً ﴾

طه108 

﴿ يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً ﴾

طه109

5– الحسِابَ

تعريف الله عباده قبل الانصراف من المحشر بأعمالهم تفصيلاً على مقدار ما يستحقونه من الجزاء، خيراً أو شراً .

قَال الله تعالى: 

﴿ يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ ﴾

 المجادلة 6

﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾

البقرة 281

واحذروا -أيها الناس- يومًا ترجعون فيه إلى الله، وهو يوم القيامة، حيث تعرضون على الله ليحاسبكم، فيجازي كل واحد منكم بما عمل من خير أو شر دون أن يناله ظلم.

قَال الله تعالى: 

﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ﴾

آل عمران 30

6- الميزان

وهو ميزان توزن به أعمال العباد, خيرها وشرها

قَال الله تعالى:

﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ ﴾

الأنبياء 47

﴿ وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ 0وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ ﴾

الأعراف 8- 9

7– الجزاء

الجزاء هو مما يترتب عن اعمال العباد من ثواب او عقاب يوم البعث.

خصائص الجزاء :

– العدل

إن الله تعالى هو العدل. فلما كان هو العدل وأقام نظام الكون على العدل

قَال الله تعالى:

﴿ وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴾

الرحمن 7

جعل العدل شأنه في جزاء عباده على أعمالهم في الدنيا والآخرة. فالعدل يفيد معنى المساواة أي المساواة في المكافأة إن خيراً فخير وإن شراً فشر.

قَال الله تعالى:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ﴾

النساء40
– الرحمة

قَال الله تعالى:

﴿ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ﴾
الأنعام 54

﴿ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾

الأنعام 160  

-العمل سبب لحصول الجزاء

قَال الله تعالى:

﴿ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾

النحل 32

﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾

 البقرة 281

8– الجنة أو النار

المثوبة بالجنة عاقبة الذين خافوا الله، فاجتنبوا معاصيه وأدَّوا فرائضه، وعاقبة الكافرين بالله النار.

قَال الله تعالى:

﴿ بَلَىٰ مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

البقرة 81- 82

﴿ مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ  تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ  أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا  تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ

الرعد 35

﴿ لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ

الحشر 20

 أَ– اهل النار

ويستلم هؤلاء كتبهم بشمالهم التي لم تغفل صغيرة ولا كبيرة الا احصتها

قَال الله تعالى:

﴿ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ ﴾

الحاقة25

﴿ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً ﴾

النبأ40

﴿ وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ ﴾

عبس40

﴿ وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ ﴾

إبراهيم49  

﴿ وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْداً ﴾

مريم86

﴿ خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاء الْجَحِيمِ ﴾

الدخان47

 اي خذوا هذا الأثيم الفاجر فادفعوه, وسوقوه بعنف إلى وسط الجحيم

 قَال الله تعالى:

﴿ فَادْخُلُواْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ﴾

 النحل29

﴿ وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ﴾

فاطر37

﴿ وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْماً مِّنَ الْعَذَابِ ﴾

غافر49

ويدعوا مالك خازن جهنم ان يقضي عليهم الله بالموت كما كانوا فيرد عليهم بانكم ماكثون مخلدون

قَال الله تعالى:

﴿ وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ ﴾

الزخرف77

ثم ننظر الى داخل جهنم 

قَال الله تعالى:

﴿ كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ ﴾

المطففين15

بل إنهم يوم القيامة عن رحمة ربهم- جل وعلا- لمحجوبون

ب – اهل الجنة

قَال الله تعالى:

 ﴿ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ 0فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً0 وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً ﴾

الانشقاق 7-9

وجوه أهل السعادة يوم القيامة مشرقة حسنة ناعمة

قَال الله تعالى:

﴿ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ ﴾

القيامة  22 

فقد اطمئن الى مصيره المكرم

قَال الله تعالى:

﴿ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾

الحديد 12

وقُرِّبت الجنة للمتقين مكانًا غير بعيد منهم، فهم يشاهدونها زيادة في المسرَّة لهم.

قَال الله تعالى:

﴿ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴾

ق31

﴿ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ﴾

 النساء57

ويصف لنا القرآن مشاهد من هذه الاراضي الجنان

قَال الله تعالى:

﴿ مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ ﴾

الرعد35

﴿ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

يونس10

8- أَسّماؤها

– الساعة

قَال الله تعالى:

﴿ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا ﴾

الكهف 21

– الدار الآخرة

قَال الله تعالى:

﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ﴾

 القصص 77

-الحاقة

قَال الله تعالى:

﴿ الْحَاقَّةُ.  مَا الْحَاقَّةُ. وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ ﴾

الحاقة 1-3

القيامة الواقعة حقًّا التي يتحقق فيها الوعد والوعيد

الصاخة

قَال الله تعالى:

﴿ فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ﴾

عبس 33

فإذا جاءت صيحة يوم القيامة وهي  النفخة الثانية

الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ

قَال الله تعالى:

﴿ فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ ﴾

النازعات 34

فإذا جاءت القيامة الكبرى والشدة العظمى وهي النفخة الثانية

الغاشية

قَال الله تعالى:

﴿ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ ﴾

الغاشية 1

لأنها تغشى الخلائق بأهوالها

القارعة

قَال الله تعالى:

﴿ الْقَارِعَةُ . مَا الْقَارِعَةُ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ﴾

القارعة1- 3

تقرع قلوب الناس بأهوالها

-الميعاد

قَال الله تعالى:

﴿ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ ﴾

الزمر 20

-الواقعة

قَال الله تعالى:

﴿ِ إذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ . لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ﴾

الواقعة 1-2

إذا قامت القيامة، ليس لقيامها أحد يكذِّب به

-اليوم الآخر

قَال الله تعالى:

﴿ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ﴾

آل عمران 114

– يوم الآزفة

قَال الله تعالى:

﴿ وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ ﴾

غافر 18

وحذِّر -أيها الرسول- الناس من يوم القيامة القريب، وإن استبعدوه

– يوم البعث

قَال الله تعالى:

﴿ وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَٰذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَٰكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾

الروم 56

– يوم التغابن

قَال الله تعالى:

﴿ يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَٰلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ ﴾

التغابن 9

ذلك اليوم الذي يظهر فيه الغُبْن والتفاوت بين الخلق

– يوم التلاق

قَال الله تعالى:

﴿ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ ﴾

غافر15 

-يوم التناد

قَال الله تعالى:

﴿ وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ ﴾

غافر 32 

يوم ينادي فيه بعض الناس بعضًا؛ من هول الموقف ذلك اليوم

– يوم الجمع

قَال الله تعالى:

﴿ وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ ﴾

الشورى 7

اليوم الذي يجمع الله به الأولين والآخرين، ويقفهم موقفًا هائلاً عظيمًا، وينبئهم بما عملوا

– يوم الحساب

قَال الله تعالى:

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ ﴾

ص 26

– يوم الحسرة

قَال الله تعالى:

﴿ وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾

مريم 39

هو يوم القيامة يتحسر فيه المسيء على ترك الإحسان في الدنيا

– يوم الخروج

قَال الله تعالى:

﴿ يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ ﴾

ق 42 

– يوم الخلود

قَال الله تعالى:

﴿ ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴾

ق 34

– يوم الدين

قَال الله تعالى:

﴿ وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ﴾

المعارج 26

– يوم الفتح

قَال الله تعالى:

﴿ قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ ﴾

السجدة 29

– يوم الفصل

قَال الله تعالى:

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ ﴾

الدخان 40

–  يوم القيامة

قَال الله تعالى:

﴿ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ﴾

البقرة 85 

– يوم الوعيد

قَال الله تعالى:

﴿ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ ﴾

ق 20

– يوم الوقت المعلوم

قَال الله تعالى:

﴿ قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ 0 قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ 0 إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ﴾

الحجر36- 38

 

Share This